الرئيسية > أراء

من سرق جمجمة شكسبير؟!

image
  • الجمعة 1 أبريل 2016 - 07:40

سبحان الله، في بريطانيا تُسرق الجماجم، ولا أحد يسرق جماجمنا نحن. نحن الأكثر صخبا لا تساوي رؤوسنا شيئا، سواء أكانت حية أم ميتة، فلا يلجأ السارق أو السارقة إلى قبورنا إلاّ لانتشال فتاة بقصد اغتصابها، أو اقتلاع طقم الأسنان الذهبية لبيعها، أو اقتطاع بعض من أجزاء الجسد الميت لممارسة السحر والشعوذة!
أما السارق الذي أخفى جمجمة وليام شكسبير، فلا يخرج القصد عنده عن احتمالين اثنين: أن يكون عالما يبحث في أسرار هذه الجمجمة التي أذهلت الإنسانية، أو مُتَربحا يريد الاستفادة من ثمنها في سوق المزاد العلني.
ـ لِمَ نَسْرق جماجم موتانا؟ في ماذا يفيد رأس من يَتَهَجّى الحروف في المهام التمثيلية، من يراكم الثروات من كل حدب وصوب، من تلامس جُمْجُمَتُهُ الأرض استسلاما ونفاقا وتكسبا، من يرفعها صلفا واستعلاء وخيلاء كالطاووس، من بينه وبين الثقافة والفكر جدار سميك، أو لا يربطه به سوى الخير والإحسان.
ليس لدينا هاجس السارق الإنجليزي، فنحن نهين الجمجمة العَالمة المفكرة المبدعة مترنحة كانت أو ميتة، وتفتح المقابر الخاصة أبوابها للأثرياء وذوي النفوذ وتوصدها في وجه رجال العلم والفكر والأدب!
وقد نُعْذَر في ما نحن فيه، فالجماجم الجوفاء التي تملأ الركح صخبا وتحضن ضرع الريع ثمنا لن توقظ في سارق التحف النادرة فكرة سرقتها، فهي ذات صيت ورباطة جأش وتحكم متى ظل بها رمق الحياة، فإن لم يرج منها خير بموتها، تصبح والعدم سواء!
انظر جيدا إلى هذه الجماجم العالمة الأديبة المفكرة، من يوليها اهتماما وهي تنتصر للحق والفضيلة والقيم الكونية، هي مقلقة، محرجة، معارضة، مشاكسة ملحاحة قيد حياتها، ما ينفك عداتها يكممون أفواهها بكل سبيل، فإن هي أسلمت الروح لبارئها دخلت في طي الإهمال، نسية منسية حية وميتة، إلاّ قلة قليلة من نبهاء القوم من يردون لها الاعتبار!
عندما ردّ الرئيس الراحل صدام حسين على الفنان القدير الراحل الطيب الصديقي مُمَانِعًا في السماح لفنانين عراقيين بالمشاركة في عمل مسرحي عربي قائلا:
ـ العقول العراقية لا تغادر أرض الوطن.
أجابه الطيب الصديقي ساخرا: لو كان لهم فعلا ملكة العقل لما احترفوا الفن. فضحك الرافض وأذن لهم بالمشاركة!
نحن خشب مسندة، جماجم كالكراكيز متحركة، وعقول عصافير بأجسام مترهلة، لن يستفيد الراغب في سرقة جمجمتنا شيئا، فلا هي صالحة للبيع كتحفة نادرة، ولا هي تكتَنِزُ أسرار العبقرية الخالدة، وعقلية سارق جمجمة وليام شكسبير تختلف تماما عن عقلية السارق عندنا، فإن فكر هذا الأخير في سرقة جمجمة مفكر مغربي لبيعها بمتحف الفن المعاصر لاقتيد توا إلى مستشفى الرازي، ثم إن المقابر في بلادي مفتوحة، وأحياناً تدفع أمواج البحر بالجثث إلى قارعة الطريق!
في الوقت الذي يحتفي الغرب بعلمائه ومفكريه وفنانيه أحياء وأمواتا، وتباع في المزاد العلني أوراقهم الخاصة وملابسهم، ويجازف السارق الإنجليزي بنفسه ويستحوذ على جثة صاحب الملك «ليرْ». نحتفي نحن بذوي النفوذ خوفا منهم ماداموا أحياء، ورياء إذا ماتوا، ثم نقطع صلة الرحم بمن استعجلنا دفنهم وارتحنا من صخبهم، فقد تأكدنا أنهم لن يعودوا لحياة الدنيا، ولا فائدة من سرقة جماجمهم. نحن استرخصناها حية تُرزق، فبالأحرى إذا هي صارت من أديم الأرض!

عبر عن رأيك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الآن تيفي

المزيد
hotel-cesar-copie-sd

استفثاء

ما هي نوعية المواضيع االتي تفضلون قرائتها على موقعكم شيشاوة الآن

التصويت انظر النتائج

Loading ... Loading ...
marrakechalaan-pages