الرئيسية > اخبار شيشاوة

البرلماني الصوفي يدعو منتخبي إقليم شيشاوة إلى ميثاق شرف لوضع الصحة والتعليم على رأس الأولويات ويصف مستشفى القرب بامنتانوت بالإنتصار

Sans titre
  • الإثنين 28 أغسطس 2017 - 10:37


توفيق عطيفي – شيشاوة الآن
أكد البرلماني حمزة الصوفي عن حزب العدالة والتنمية بإقليم شيشاوة، أن مستشفى القرب بمدينة امنتانوت الذي أعطى وزير الصحة انطلاقة أشغاله، نهاية الأسبوع الماضي، ستغطي خدماته دائرتي متوكة وامنتانوت البعيدتين عن شيشاوة عاصمة الإقليم، بكثافة سكانية تقدر ب 200 ألف نسمة، وأن أهمية المشروع تتحدد في المبلغ المالي المرصود وهو 90 مليون درهم، والذي سيغطي البناء والتجهيزات الصحية.
وكشف البرلماني الصوفي، أن وزير الصحة، وعد بتوفر الأطر الطبية الكافية والموارد البشرية اللازمة لمستشفى القرب بامنتانوت، وقال:" الأهمية الإستراتيجية للمشروع تتجلى في قربه لساكنة الدائرتين وتخفيفه للثقل الواقع على المستشفى الإقليمي محمد السادس بشيشاوة الذي نطالب بتأهيله والذي لا زال لم يرقى بعد لمستشفى إقليمي بالمعايير الوطنية المعروفة".
وقال الصوفي، أنه طالب وزير الصحة في أكثر من مناسبة خاصة في اطار عمل اللجان البرلمانية أو الشكايات التي يتسلمها أسبوعيا من المواطنات والمواطنين بالاقليم، بتأهيل المستشفى الاقليمي وبعض المراكز الصحية القروية بالأساس، في انتظار استكمال بناء وتجهيز مستشفى القرب، هذا الأخير الدي قال عنه أنه يعول عليه ليشكل وحدة صحية نموذجية ليتكامل مع المستشفى الاقليمي بعد تأهيله.
وشدد الصوفي ن إرادة حكومة سعد الدين العثماني قائمة، وأن الذي يترجمها عمليا هو أنه ورغم مشاكل التي طالت الصفقة الأولى لمستشفى القرب بامنتانوت لأسباب يعرفها الجميع تم تخصيص مشروع جديد لساكنة المنطقة، وهو ما اعتبره من الأمور الإيجابية.
وحول ما إن كان استجابة السلطات لصحية المركزية لضغط الشارع التانوتي انتصارات للشارع من عدمه، قال الصوفي، أن الكل رابح، الشارع والحكومة انتصرا معا وأن الساكنة لها الحق أن تحتج متى شاءت في إطار القانون والثوابت الدستورية للمملكة، وأن الجميع من سلطات بقيادة عامل إقليم شيشاوة، المنتخبين وفعاليات المجتمع المدني بكل مكوناته يعمل من أجل الصالح العام والتجند لتنعم الساكنة بمطالبها التي تحفظ كرامتها الإنسانية.
وأضاف ذات المتحدث الذي خص الجريدة بتصريح عقب انتهاء مراسيم تدشين الأشغال، أن إشكالية المراكز الصحية بالدواوير، لابد من توفير طرق ومسالك تمكن الساكنة من الوصول إليها، وهي إشكالية مرتبطة بمجموعة من القطاعات على حد تعبيره، وأن هناك أسطول من سيارات الإسعاف بالإقليم، وهي منظومة على الجميع التفكير في تأهيل السائقين حتى يكونوا مؤهلين لمعرفة كيفية التدخل الإستعجالي إلى حين إيصال المرضى من المرتفقين إلى المركز الصحي محليا، إقليميا وجهويا.
ودعا البرلماني المنتمي لحزب العدالة والتنمية، منتخبي إقليم شيشاوة بكل مستوياتهم، إلى ضرورة وضع ميثاق شرف بين المنتخبين، عنوانه وضع الصحة والتعليم على رأس الأولويات والمجالات التي يلزم أن تحظى بالعناية وتقدير أطرهما لتيسير عمل موظفي القطاع حتى تعمل في أجواء متناسقة ومتناسبة، لأن العنصر البشري هو الرأسمال الأساس لتحقيق مؤشرات التنمية البشرية، خاصة أمام إشكالية عدم استقرار الأطر العمالة بالقطاعين.

عبر عن رأيك

تعليق واحد على “البرلماني الصوفي يدعو منتخبي إقليم شيشاوة إلى ميثاق شرف لوضع الصحة والتعليم على رأس الأولويات ويصف مستشفى القرب بامنتانوت بالإنتصار

  1. منذصعوده للبرلمان وهو يناضل من أجل مصالح اقليم شيشاوة، حيث يسائل فيها الحكومة عن قطاعي الصحة والتعليم باقليم شيشاوة شكرا السيد الصوف حمزة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الآن تيفي

المزيد
hotel-cesar-copie-sd

استفثاء

ما هي نوعية المواضيع االتي تفضلون قرائتها على موقعكم شيشاوة الآن

التصويت انظر النتائج

Loading ... Loading ...
marrakechalaan-pages