الرئيسية > اخبار شيشاوة

البرلماني الاستقلالي جناح يشارك في زيارة عمل للبرلمان الفرنسي ويلتقي ببنموسى السفير المغربي وعدة شخصيات فرنسية + صور

2+
  • الأحد 26 نوفمبر 2017 - 18:42

توفيق عطيفي – شيشاوة الآن
شارك البرلماني الاستقلالي عبد الغني جناح، في زيارة رسمية للبرلمانيين المغاربة، إلى الجمهورية الفرنسية، طيلة خمسة أيام، في إطار التوأمة بين مجلس النواب الفرنسي والمغربي "الصداقة المغربية الفرنسية"، بدعم من الإتحاد الأوروبي، حيث اطلع البرلمانيين المغاربة عن قرب على التجربة الفرنسية في العمل النيابي.
هذا واستهلت الزيارة بلقاءات عمل مكثفة، تمحورت حول عرض البرلمانيين المغاربة والفرنسيين، لمختلف التحديات التي تواجه عملهم البرلماني، في إطار ورشات عمل، مع بلورت حلول لها، وكان لقطاع الصحة والتعليم من الجانب المغربي حضور متميز، بحسب ما كشف عنه البرلماني جناح في تصريح خص به جريدة"شيشاوة الآن" من الديار الفرنسية، وأضاف أن تراجع مستوى اللغة الفرنسية أمام اللغة الانجليزية ببلادنا، حضر بثقله داخل ورشات العمل، والتزام الجانب الفرنسي ببلورة آليات دعم للغة الفرنسية بالمغرب حتى تسترجع مكانتها.
وأردف نفس المتحدث، أنه اطلع بمعية زملائه البرلمانيين، على منهجية عمل البرلمان الفرنسي، سواء داخل اللجن، الفرق النيابية والعمل التشريعي عامة، والتي قال عنها أنها قريبة من التجربة المغربية، لكون المغرب اعتمد في بنائه للقانون المنظم للبرلمان على التشريع الفرنسي. وإذا كان من شيء يميز التجربة الفرنسية يقول البرلماني جناح، فهو الحضور الكامل لوزراء الحكومة الفرنسية للجلسات العمومية بما فيهم الوزير الأول الفرنسي، من خلال مشاركتهم لنظرائهم الفرنسيين جلسة عمومية عقدت يوم الأربعاء الماضي، والتي كانت موضوعا للقراءة في ورشات عمل في الفترة المسائية داخل "الصداقة المغربية الفرنسية".
وفي سياق المقارنة، أكد البرلماني الاستقلالي عن دائرة شيشاوة، أن اللافت للانتباه في التجربة البرلمانية بفرنسا، أن الوزير المعني بالسؤال في الجلسة العمومية، لا يكون على اطلاع بأسئلة البرلمانيين إلا داخل الجلسة، وأن النائب البرلماني الفرنسي يكون له ثلاثة مساعدين: مساعد في القطاع الاجتماعي، مساعد في المجال الاقتصادي والثالث مستشار له في الدائرة الانتخابية التي يمثلها لتلقي ملاحظات واستفسارات المواطنات والمواطنين، كفريق مكلف بإعداد الملفات وتدخلات النائب البرلماني وتقاريره حول القطاعات.
كما اطلع ممثلي البرلمان المغربي في هذه الزيارة على التجربة الفرنسية في الغرفة الثانية "الشيوخ الفرنسي sénat"، وكيف تجري جلساتها، وقال بأن الجانب الفرنسي أبدى إعجابه الكبير بالتجربة المغربية في 15 سنة الأخيرة لما يميزها من تحولات تنموية وتعزيز للبنيات تحتية والحضور الوازن للمغرب إقليميا ودوليا، وللأوراش الكبرى بقيادة الملك محمد السادس، كما هو حال مشروع أبي رقراق الذي شيد في ثلاثة سنوات فقط، والذي قال عنه ممثل الأمانة العامة للحكومة الفرنسية، أنه يصعب على فرنسا انجازه في نفس الغلاف الزمني نظرا لتعقد المساطر ببلاده.
واختتمت الزيارة بلقاء مع بنموسى السفير المغربي بفرنسا، جرى خلاله التطرق للمشاكل التي تعيشها الجالية المغربية، سواء في فرنسا وكذلك بالمغرب، وخاصة الإدارية والتماطل في تلبية حاجيات الجالية.
ووصف البرلماني جناح الزيارة بالمهمة، لما طبعها من تبادل البرلمانيين الفرنسيين والمغاربة، للتجارب والآراء وكيفية تنزيل القوانين والمشاريع الإستراتيجية.


3 5 6


2

عبر عن رأيك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الآن تيفي

المزيد
hotel-cesar-copie-sd

استفثاء

ما هي نوعية المواضيع االتي تفضلون قرائتها على موقعكم شيشاوة الآن

التصويت انظر النتائج

Loading ... Loading ...
marrakechalaan-pages