الرئيسية > اخبار شيشاوة

ثانوية ابن العربي التأهيلية بشيشاوة تنظم نشاطا ثقافيا تكريما للروائي الراحل محمد زفزاف

  • الأحد 17 ديسمبر 2017 - 20:28

 

شيشاوة الآن _ عبد الواحد البرجي

نظم نادي الإبداع والصورة والمطالعة بثانوية ابن العربي التأهيلية بشيشاوة يومه 15دجنبر 2017 نشاطا تربويا تكريميا للروائي والقاص محمد زفزاف، تحت عنوان “إكرام الروائي محمد زفزاف قراءَةُ منجزِه “، وذلك إيمانا من النادي بأن القراءَة وحدها القادرةُ على ترميم ركاكة الأسلوب وتجاوز الأخطاء التي تتسلل إلى الممارسة الكتابية لبعض التلاميذ، بل إن القراءة هي الكفيلة بخلق متعلمين مبدعين لا مستهلكين، متعلمين لهم القدرة على التحاور وإبراز الذات بشكل فعّال في سياقات تواصلية داخل المؤسسة وفي محيطها الاجتماعي..
وفي هذا السياق تضمن برنامج النشاط فقرات ثقافية هادفة، حيث افتتح اللقاء بآيات بينات من الذكر الحكيم، تَلتها التلميذة شيماء أخوي، ثم بعدها مباشرة ألقى الأستاذ عبد الواحد البرجي كلمة منسق النادي، ليشرع بعد ذلك مسير اللقاء الأستاذ عياد البرجي  في افتتاح باب المداخلات العلمية حول تجربة الراحل محمد زفزاف الروائية والقصصية، والتي جاءت على النحو الآتي:
المداخلة الأولى: قدمها الأستاذ عبدالله مركوك مدير ثانوية ابن العربي التأهيلية تحت عنوان:  “محمد زفزاف لا يعرف الكتابة أو المخفي في تجربة محمد زفزاف الذاتية” وفيها تحدث عن بعض أسئلة الكتابة الروائية وتقنياتها عند محمد زفزاف،  كما أمتع الحاضرين ببعض  الطرائف النادرة والتي لم تدون إلا في ذاكرته باعتباره واحدا من مجايلي محمد زفزاف.
وبعد هذه المداخلة قدّم التلميذ بوشتة الخطابي ورقة تعريفية لحياة الراحل محمد زفزاف، ولبعض رواياته.
المداخلة الثانية: قدّمها الأستاذ أحمد الغنامي تحت عنوان “واقعية محمد زفزاف” ومهدّ لها بالحديث عن المنحى الواقعي في الكتابة الروائية بالمغرب، وغاص بعد ذلك في تجليات هذه الواقعية انطلاقا من واقعية اللغة والأحداث..
المداخلة الثالثة: قدّمها مجموعة من التلاميذ تحت عنوان: “قراءات موضوعاتية في بعض روايات محمد زفزاف”. فاختار التلميذ نجيب الفقير  قراءة موضوعاتية لرواية “الحي الخلفي”، بينما اختارت التلميذة مريم أبكور رواية ” محاولة عيش”، والتلميذ معاذ الزهير رواية ” قبور في الماء”
المداخلة الرابعة: قدمها الأستاذ عبد الواحد البرجي تحت عنوان: ” جدلية الحضور والغياب، قراءة في رواية الثلعب الذي يظهر ويختفي” مبرزا  فيها ثنائية الحضور والغياب انطلاقا من شخصية علي وعلاقتها بالواقع المسكوت عنه في مدينة الصويرة وبحياة الهبيين خلال فترة الستينات والسعبعينات.
وبعد المناقشة، افتتح المسير عياد البرجي فقرة القراءات الشعرية والقصصية، والتي عرفت مشاركة مجموعة من مبدعي ومبدعات ثانوية ابن العربي الثاهيلة. وقبل أن توزع الشواهد التقديرية على المشاركين وأن يسدل الستار على هذا النشاط، فاجأ الأستاذ المبدع أحمد الغنامي الحضور الكرام بتلحين رائع لقصيدة النشيد الوطني الفلسطيني (فداء)، التي تركت انطباعا طيبا لدى الحضور ونالت إعجابهم.

اقرا أيضا

عبر عن رأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الآن تيفي

المزيد

استفثاء

ما هي نوعية المواضيع االتي تفضلون قرائتها على موقعكم شيشاوة الآن

التصويت انظر النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
marrakechalaan-pages