الرئيسية > دولية

الرئيس الفرنسي يقترح على نظيره التركي شراكة مع الاتحاد الاروبي كبديل عن رغبة انقرة في الانضمام الى الاتحاد الاروبي

001
  • السبت 6 يناير 2018 - 13:40

اقترح الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الجمعة على نظيره التركي رجب طيب أردوغان الذي يوجد في زيارة لفرنسا "شراكة" مع الاتحاد الاوروبي ، كبديل عن رغبة أنقرة في الحصول على العضوية الكاملة بالاتحاد الاروبي.
واضاف ماكرون خلال مؤتمر صحافي عقده بمعية اردوغان في قصر الاليزيه في ختام اجتماع بينهما ان "النقاش كان صريحا للغاية" بين الجانبين اللذين لم يخفيا خلافهما حول وضع حقوق الانسان في تركيا، خصوصا بعد الانقلاب الفاشل عام 2016.
لكنهما اشادا بتعاون بلديهما في مجال "مكافحة الارهاب"، حيث وصف ماكرون هذا التعاون ب"الاستراتيجي والنوعي".
من جهته قال اردوغان ان تركيا "ملت " من الانتظار "طيلة 54 عاما" واضاف "لا يمكن بشكل دائم استجداء الدخول الى الاتحاد الاوروبي". فيما اعتبر ماكرون انه من "الواضح ان التطورات الاخيرة" في تركيا في مجال حقوق الانسان تستبعد تماما اي "تقدم" في مفاوضات الانضمام.
وتعد زيارة اردوغان الى باريس الاهم التي يقوم بها الى إحدى دول الاتحاد الأوروبي منذ محاولة الانقلاب في أنقرة في يوليوز 2016.
وطردت السلطات التركية اكثر من 140 الف موظف او علقت مهامهم، واعتقلت اكثر من 55 الف شخص بينهم اساتذة جامعيون وصحافيون وناشطون موالون للأكراد، بتهم الدعاية "الارهابية" او التواطؤ مع شبكة الداعية فتح الله غولن.
ودافع اردوغان عن "استقلالية" القضاء التركي وهاجم من قال انهم "يعتبرون رجال فكر، في حين انهم عمليا يدعمون" المتطرفين.
وتطرق ماكرون واردوغان خلال اللقاء الى الملف السوري اللذين يتفقان في عدد من نقاطه ، الا انهما يختلفان بالنسبة الى مسار آستانا الذي يجري برعاية روسيا وايران وتركيا، والذي تعارضه فرنسا.
وينتقد ماكرون هذا المسار وهذه المبادرات "التي لن تبني السلام لانها منحرفة على المستوى السياسي" حيث لا تعطي مكانا كافيا للمعارضة السورية المناهضة للرئيس بشار الاسد.
وعلى الصعيد الاقتصادي عبر ماكرون عن الامل بان يرتفع حجم المبادلات التجارية بين البلدين الى 20 مليار دولار بينما لا تتجاوز حاليا 13،4 مليارا .

عبر عن رأيك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

hotel-cesar-copie-sd

استفثاء

ما هي نوعية المواضيع االتي تفضلون قرائتها على موقعكم شيشاوة الآن

التصويت انظر النتائج

Loading ... Loading ...
marrakechalaan-pages