الرئيسية > أخبار المغرب

أفتاتي: بدل الهجوم على تركيا والبيحيدي كان على الأحرار أن يجيبوا على تقرير المحروقات أم أنه يخص كوريا الشمالية

  • الأحد 23 سبتمبر 2018 - 19:07

في أول رد على الوزير التجمعي رشيد الطالبي العلمي، قال عبد العزيز أفتاتي، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، “إن ما قاله الوزير الطالبي العلمي حول تطلع حزبنا للنموذج التركي يدخل في إطار الكذب والدجل”، مؤكدا أن النموذج الذي يؤمن به هو “المقاطعة الشعبية”.
وأفاد أفتاتي في تصريح صحفي: “أنا بالكاد أعرف تركيا وموقعها الجغرافي، ونموذجي هو النبوغ المغربي الذي تحدث عنه العلامة عبد الله كنون والمتجدد في المقاطعة الشعبية المجيدة رضي الله عنها”.
وأضاف المسؤول الحزبي أن كلام وزير الشباب والرياضة فيه “تطاول كبير على المؤسسات ورئيس الحكومة بصفته الرجل الثاني في الدولة”، مشددا على أنه “ينبغي أن يقدم استقالته من الحكومة ويدعو حزبه للانسحاب منها، وإلا كيف يشاركون في حكومة يقودها حزب نموذجه أجنبي”، وأضاف قائلا: “واقع لا يرتفع هو المقاطعة ومن المعني بها ومن تسبب فيها”، وأكد أن قادة حزب التجمع الوطني للأحرار كان ينبغي أن يقدموا “جوابا للشباب على تقرير المحروقات الذي أعده البرلمان ولا يغالطوهم، وزاد ساخرا: “أم أن التقرير تابع لكوريا الشمالية”.
ومضى أفتاتي مهاجما وزير الفلاحة ورئيس حزب التجمع الوطني للأحرارعزيز أخنوش دون أن يذكره بالاسم، وقال: “صاحبنا استفاد من 4 مليارات درهم (400 مليون دولار)من دون وجه حق، وصاحبنا عنده التركيز في أكثر من جانب من جوانب المحروقات والتركيز ممنوع في القانون”، متهما قادة الحزب بتضليل الشباب والتنكر لشعار “أغراس أغراس”، الذي يرفعه “الأحرار” خلال هذه المرحلة، وهي عبارة باللهجة الأمازيغية تعني “المعقول والوضوح”.
وكان قادة التجمع الوطني للأحرار قد وجهوا اتهامات واضحة لحزب العدالة والتنمية ونشطائه بالوقوف وراء تأجيج حملة المقاطعة غير المسبوقة التي استهدفت ثلاث علامات تجارية، من ضمنها شركة “أفريقيا غاز” التي يمتلكها أخنوش رئيس الحزب، وكبدتها خسائر مالية كبيرة، وذلك بغرض النيل من الحزب ورئيسه الذي يطمح في قيادة الحكومة بعد انتخابات 2021.

اقرا أيضا

عبر عن رأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الآن تيفي

المزيد

استفثاء

ما هي نوعية المواضيع االتي تفضلون قرائتها على موقعكم شيشاوة الآن

التصويت انظر النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
marrakechalaan-pages