الرئيسية > أخبار المغرب

رجال الخيام”البسيج” يطيحون بخلية إرهابية موالية لداعش بمنطقة طاماريس وسط إشادة المواطنين والهيئات السياسية والنقابية والحقوقية

  • الأحد 27 أكتوبر 2019 - 22:02

تواصل مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني ومعها ذراعها الأمني، المكتب المركزي للأبحاث القضائية، حربها المفتوحة ضد أوكار الضحايا المغرر بهم للانتساب للجماعات المتطرفة، وهذه المرة بضربة نوعية في عمق عش بدأت تتشكل أنسجته بمنطقة طاماريس بضواحي القلب الاقتصادي لبلادنا وكذا شفشاون ووزان، أسفرت عن ايقاف 7 أشخاص يحملون نيات تخريبية ضد مرافق ومؤسسات وزعزعة الأمن والطمأنينة العامة للمملكة.
وبهذه العملية الاستباقية التي نجحت بفعل نجاعة ووجاهت المعطيات التي وفرتها عناصر “الديستي” والتي تأكد لديها بالملموس توفرهم على أسلحة نوعية واعلام سوداء لداعش ومبايعة أعضائها للخليفة المزعوم “أبو بكر البغدادي” الذي قالت وزارة الدفاع الأمريكية ان فرقة خاصة اغتالته بريف إدلب السورية خلال الساعات الماضية، وولائهم التام لهذا التنظيم المصنف بالخطير والبشع في تاريخ الظاهرة الإرهابية في العالم، يكون المكتب المركزي للأبحاث القضائية قد أظهر عراقته وخبرته الأمنية الدقيقة في تفكيك المجموعات الإرهابية التي حاولت تشكيل قاعدة مرجعية سرية لها في نقط محدودة من المدن المغربية.
وقد لقيت هذه الخطوة النوعية استحسانا واشادة واسعة في صفوف المواطنين وكذا الهيئات السياسية والنقابية والحقوقية في مختلف ربوع بلادنا، والتي يشكل الحشد المستقبل لرجال “البسيج” وعناصر تابعة لمكتب الأبحاث القضائية ورفعهم للنشيد الوطني وشعارات النصر والتمكين لعاهل البلاد أثناء تنفيذ العملية احد صوره.
و استنادا الى المعطيات التي تناقلتها الصحف المغربية، فإن عبد اللطيف حموشي، المدير العام لمديرية مرقابة التراب الوطني، أشرف شخصيا وبشكل محكم على عملية تفكيك هذه الخلية في الساعات الباكرة من صباح الجمعة الماضي، حيث جرى خلالها اقتحام المكان الذي يوجد فيه عناصر الخلية الإرهابية، وحجز عدد من الأسلحة البيضاء، عبارة عن سيوف و”مقدات” وشاقور وسكاكين، بالإضافة إلى عدد من الأسلحة النارية من مسدسات وبنادق، ووسائل تستعمل في صناعة المتفجرات من معدات كيماوية وغيرها، وكذا حجز شعارات والمخطوطات الممجدة للتنظيم الإرهابي.

اقرا أيضا

عبر عن رأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الآن تيفي

المزيد

استفثاء

ما هي نوعية المواضيع االتي تفضلون قرائتها على موقعكم شيشاوة الآن

التصويت انظر النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
marrakechalaan-pages