الرئيسية > أراء

ماحا الباحث في التراث الغنائي الأمازيغي بامنتانوت..يدعو الباحثين للغوص في بحر الشعر السياسي للرايس “الدمسيري” حماية لعطائه المتميز

  • الإثنين 11 نوفمبر 2019 - 15:28

ماحا الحنفي / باحث مهتم بالتراث الأمازيغي
في يوم السبت  1989/11/11  انتقل الحاج محمد الدمسيري  إلى رحمة الله بعد أن قضى ما يقارب الشهر وهو يصارع المرض بل أمراض مزمنة في جو من الوحدانية ..
مات الحاج محمد الدمسيري جسديا لكن أعماله الفنية وعطاءات فكره لن تموت أبدا، بل بقيت خالدة بعزيمة المهتمين والجمعيات…
مات الدمسيري في صمت كما يموت كافة الشعراء الامازيغيين، وبموته فقدت أسرة الفن المغربي الامازيغي احد ابرز أعمدتها المخلصين لدينهم ووطنهم والذي خدم الكلمة الصادقة والمعبرة عن طموحات الشعب الأمازيغي، والآن وقد مر على وفاته 30 سنة فهل جاد الزمان علينا بمثله؟
ذاك سؤال طرحته ما من مرة ولا تهمني الإجابة عنه بقدر ما يهمني طرحه إلا أن الحقيقة التي لا يجب أن نستهين بها هي أن30 سنة مرت على وفاته ولم يتحقق أي شيء ” للرايس ” بل لازال يعاني التهميش القاتل والنسيان الرهيب بل و لازالت مهرجانات بلاده تستدعي فنانين أجانب بملايين الدراهم وإن حالف الحظ “الرايس” تم استدعاؤه بدراهم معدودة.
30 سنة مرت على وفاته ولم ننجز أي شيء في حقه بل حتى أشرطته نفذت من السوق فضاع كل ما ضحى من أجله.. نتمنى من الباحثين الغوص عمقا في بحر شعره لكشف ما يخفيه هذا الكم الضخم من إبداعاته …

اقرا أيضا

عبر عن رأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الآن تيفي

المزيد

استفثاء

ما هي نوعية المواضيع االتي تفضلون قرائتها على موقعكم شيشاوة الآن

التصويت انظر النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
marrakechalaan-pages