الرئيسية > اخبار شيشاوة

الشذوذ الجنسي والسكر وتقطير الماحيا يوقع أربعة أشخاص في قبضة الشرطة القضائية بشيشاوة

  • الأربعاء 27 نوفمبر 2019 - 13:41

سمير الخصاصي – شيشاوة الآن
في إطار حربها المفتوحة ضد تجار الممنوعات من  ” ماحيا” ومخدرات، تمكنت عناصر فرقة الشرطة القضائية بمدينة شيشاوة، يوم أمس الثلاثاء 27 نونبر، من ايقاف مقطر ماء الحياة داخل ضيعته بعد فراره في عملية مداهمة، وكشف مصدرنا ان شاذين جنسيا جرى توقيفهما خلال نفس العملية.
واوردت مصادرنا، أن المتهم الذي استطاعت عناصر الفرقة إيقافه داخل ضيعته التي عاد إليها لتضليل الضابطة القضائية بفرضية الفرار خارج المدينة، اعترف بالمنسوب اليه وهو من ذوي السوابق القضائية، كما أقر شخص من بين الموقوفين أنه مالك الضيعة مارس عليه الجنس من الدبر بإرادة منه فيما الشخص الثاني رفض الثاني تلبية نزواته الجنسية الشاذة مما أفضى الى دخول مالك الضيعة الذي حاول هتك عرض الشخص الثاني في موجة غضب انتهت بعراك وتبادل الضرب والجرح تحت تأثير مشروب الماحيا المصنعة من التين المجفف.
هذا وتوبع الأشخاص الثلاثة الذين جرى تقديمهم امام أنظار وكيل الملك بابتدائية امنتانوت من أجل الشذوذ الجنسي ومحاولة هتك عرض والسكر والاتجار وترويج ممنوعات، وذلك بعد قضائهم فترة الحراسة النظرية واستكمال التحقيق معهم من أجل المنسوب إليهم.
وتفجرت خيوط القضية يوم الاثنين الماضي، بعد أن تمكنت عناصر الضابطة القضائية من حجز كميات مهمة من ماء الحياة “الماحيا” بإحدى الضيعات الفلاحية على ضفاف وادي شيشاوة، وذلك بعد شكاية تقدم بها أحد المستهلكين الى عناصر الضابطة نتيجة شجار بينه وبين أحد مروجي ومقطري “الماحيا”.
وبحسب مصدر للجريدة، فإن مقطر الكمية المحجوزة من “الماحيا” والتي تجاوزت 100 لتر، موزعة على أربعة براميل بلاستيكية، تقدم أحد زبنائه المسمى ( عمر) بشكاية الى عناصر الضابطة القضائية أكد فيها تعرضه للضرب والجرح من طرف مزوده بعد مقارعتهما لكأس الخمرة، وهي الشكاية التي كشف فيها مكان التقطير السري، حيث انتقلت العناصر الأمنية وباغتت المشتكى به المسمى ( الذهبي. ال) البالغ من العمر 30 سنة، في محل سكنه وفي مكان التقطير دون أن العثور عليه.

اقرا أيضا

عبر عن رأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الآن تيفي

المزيد

استفثاء

ما هي نوعية المواضيع االتي تفضلون قرائتها على موقعكم شيشاوة الآن

التصويت انظر النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
marrakechalaan-pages