الرئيسية > اخبار شيشاوة

مصباح شيشاوة يعقد مجلسه الاقليمي في دورته السادسة ويطالب الجهات المختصة بإيجاد حلول لمشاكل الصحة والماء إقليميا ويشيد بدينامية العامل الكراب والبرلماني الصوفي

  • الإثنين 2 ديسمبر 2019 - 11:01

عبد الصمد ايت حماد – شيشاوة الآن
عقد حزب العدالة والتنمية مجلسه الاقليمي في دورته السادسة تحت شعار:””العمل المؤسساتي مدخل لبناء الخيار الديموقراطي الحقيقي ولكسب الرهان التنموي”، يوم أمس الأحد فاتح دجنبر، برئاسة السعيد فاضل الكاتب الاقليمي لمصباح شيشاوة، وبحضور البرلماني حمزة الصوفي والكاتب الاقليمي لشبيبة الحزب وعدد من القيادات الإقليمية، وذلك بالمقر الاقليمي للحزب بمدينة شيشاوة.

هذا فقد وقف المجلس الإقليمي لحزب المصباح بشيشاوة، خلال دورته التي استغرقت اكثر من ست ساعات متواصلة عند تقييم حصيلة الحزب إقليميا خلال سنة 2019، حيث استعرض القيادي فاضل السعيد الأداء التنظيمي والهيكلي للحزب بعد تقديمه لعرض حول السياق الدولي والوطني والجهوي والمحلي لهذه الدورة وما يقتضيه من تعبئة مستمرة لجميع هياكل الحزب للقيام بواجباتها التنظيمية.
وبحسب نص البيان الختامي لنفس الهيئة السياسية، فإن المجلس الإقليمي للحزب باعتباره أعلى تنظيمية أعلن تشبته بالثوابت الوطنية والتصدي بقوة لكل المحاولات المغرضة لاستهدافها، داعيا الجهات المختصة الى ايجاد حلول مجدية لكل مشاكل ساكنة الإقليم وخاصة التي تمس قطاعي الصحة والماء….الخ. كما شجب خطاب التيئيس والتبخيس السياسيين، مع دعوته كافة الفاعلين السياسيين لتحمل مسؤولياتهم والقيام بأدوارهم الحقيقية في تأطير المواطنين.

وتنظيميا أشاد المجلس ذاته باستعادة الحزب لعافيته التنظيمية والتأطيرية منوها بالأدوار التي تلعبها الشبيبة و الهيئات الموازية وكذا بالمجهودات الجبارة التي يبذلها مسؤولوه كل من موقعه، وتأكيده التشبت بالأسس التي ينبني عليه حزبه.
كما دعا البيان الختامي الذي تتوفر الجريدة على نسخة منه الحكومة الى مواصلة الاهتمام  بالعالم القروي و التسريع بتنزيل برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية كما هو مضمن في القانون المالي لسنة 2020.
وفي الشق المتعلق بالعلاقة مع السلطات الإقليمية، أشاد مصباح شيشاوة بالجهود المبذولة من قبل عامل الإقليم في تنزيل رؤية جلالة الملك التنموية و التوجهات الحكومية، مع تثمين مجهودات النائب البرلماني للحزب بإقليم شيشاوة في  الدفاع عن القضايا والترافع عن المشاريع التي تهم الساكنة. وهو نفس النفس التثميني تجاه الخيار التواصلي الذي تتبناه بعض المصالح الخارجية في تعاطيها مع المرتفقين والهيئات السياسية بالإقليم، داعيا باقي المصالح الى الانخراط في هذا الخيار.
القضية الفلسطينية حاضرة في البيان الختامي لنفس الهيئة، والتي نددت بالهجمة الصهيونية على قطاع غزة وشجب صمت المجتمع الدولي والموقف العربي الرسمي حيال المجازر المقترفة في حق الشعب الفلسطيني وبالتطبيع مع هذا الكيان المجرم وفق لغة البيان.

اقرا أيضا

عبر عن رأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الآن تيفي

المزيد

استفثاء

ما هي نوعية المواضيع االتي تفضلون قرائتها على موقعكم شيشاوة الآن

التصويت انظر النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
marrakechalaan-pages