الرئيسية > اخبار شيشاوة

متشرد بحي النصر بشيشاوة يفترش الأرض ويلتحف رحمة السماء وقمرها الصافي في أجواء صقيعية ودور الرعاية الاجتماعية خارج التغطية!

  • الخميس 6 فبراير 2020 - 20:21

سمية الزهراوي – شيشاوة الآن
يعيش متشرد بمدينة شيشاوة وضعا لا يحسد عليه امام موجة البرد القاسية التي لا زالت مرابطة في سماء الإقليم، وذلك على مستوى الواجهة الامامية لحي النصر بشارع محمد السادس.
وضع عاينته الجريدة، اقل ما يمكن أن يوصف به انه يلقي بظلال المسؤولية الإدارية والإنسانية والمدنية على جميع الفاعلين من سلطات وفعاليات المجتمع المدني ومدبري الشأن المحلي، وضع يقول وبلسان الواقع الذي يصعب علينا حجبه ولا رفعه: ما الحاجة مت احداث مركبات اجتماعية من المال العام وتفويتها لجمعيات مدنية اذا لم تستوعب هذه الشريحة الاجتماعية؟ ام أن هذه المركبات الاجتماعية تقوم بحملات ايواء تحت عدسة الكاميرات او حين يتحرك المسؤولين فقط؟ اوليس حريا بالفعاليات المدنية المعنية ان تؤمن بقيم التطوع المفتوح والقادر على التكيف مع جميع الوضعيات التدخلية ام أنه بمجرد تسلم مفاتيح هاته المقرات في المناسبات الوطنية لحظة تدشينها تتحول معها هذه المؤسسات الى ملكية “محفظة” خارج القانون ومنطق جعل المقرات مجرد وسائل لا غايات تدرك.
هذا ولا زال المتشرد موضوع هذا المقال يتواجد في المكان المذكور، حيث تدخل احد المحسنين الذي وجده منذ ثلاثة أيام من الآن يفترش معطفه ويلتحف رحمة السماء وقمرها الصافي، ومكنه من بعض الملابس والأفرشة قاصدا وجه الله ورحمة الإنسان على الإنسان.
فإلى متى تتجه السلطات ومعها كافة المتدخلين على اختيار دقيق للجمعيات المسيرة للمراكز الاجتماعية التي هي ملك للدولة وفقا لكناش تحملات مبنى على العرض الخدماتي لا على اعتبارات تؤخرنا في خدمة الإنسان المغربي، سيما المشردين، ونبقى الى حين ان يقوم اخد المتطوعين الذين يتقاسمون معنا الجغرافيا والقادم ين من جنسيات أوروبية او آسيوية لأخد مبادرات انسانية بعيدا عن الأضواء وتسجيل عمله في تقريره التطوعي، هذا الأخير الذي ترفق معه صور ومعطيات تكون معطيات انتقاد لدى كبريات الصحف العالمية وأروقة صناع القرار، لتذهب معها كل الجهود الاجتماعية والتنموية الحثيثة التي يقودها عاهل البلاد الملك محمد السادس.

اقرا أيضا

عبر عن رأيك



marrakechalaan-pages

استفثاء

ما هي نوعية المواضيع االتي تفضلون قرائتها على موقعكم شيشاوة الآن

التصويت انظر النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...