الرئيسية > اخبار شيشاوة

البرلماني الصوفي وقائد قيادة دمسيرة يقودان دوريات وعمليات تحسيس واسعة في تراب تمزكدوين وسط تجاوب ايجابي للساكنة

  • الخميس 19 مارس 2020 - 14:22

سمية الزهراوي – شيشاوة الآن
أشرف كل من البرلماني حمزة الصوفي، رئيس جماعة تمزكدوين وقائد قيادة دمسيرة، قبل قليل من صباح اليوم الخميس 19 مارس، على عمليات التحسيس الميداني في صفوف المواطنين الذين حلوا بسوق “خميس تمزكدوين” للتبضع من سكان المناطق الجبلية أو ما يعرف بمنطقة “دمسيرة”.
العملية التي شارك فيها أطروموظفي جماعة تمزكدوين وأعوان السلطة المحلية من شيوخ ومقدمين، تميزت باستعمال مكبر الصوت لدعوة الناس إلى التزام الإجراءات الاحترازية المعمول بها والوقاية من نظافة وعدم المصافحة وعدم السماح للابناء بالخروج من منازلهم وتجنب التجمعات البشرية وعدم الخروج من المساكن إلا لضرورة قصوى.


واعتمد في وسيلة التواصل على آلية قديمة معروفة في المجال القروي المغربي وهي “البريح” وسط الجموع البشرية وهي المهمة التي يقوم بها “البراح” الذي يخاطب الناس بمضمون رسالة، حيث قال “البراح” وسط “خميس تمزكدوين وباللغة الأمازيغية:”ولا اله االله عليها وسمعات مسيتعلام المخزن وانايقضان الغراض ايدو ستكمينس، ونا يسلمن سلخلق ايسرد افاسنس وكونايت على بال”، والتي تعني في ترجمتها الحاجة للاستماع لتعليمات السلطات المحلية “المخزن” وأن الواجب على كل من دبر أغراضه من التبضع يلزمه الانتقال إلى مقر سكنه بشكل مستعجل وأنه في حالة وقوع أي شخص في الخطأ والسلام على أحد معارفه يلزمه غسل يديه بالمعقم والحاجة للحذر.


البرلماني حمزة الصوفي، في تصريح للجريدة أكد أن الكل بقيادة مدسيرة منخرط للتحسيس وحماية المواطنين من الوباء الفتاك، وذلك تحت إشراف السلطات المحلية وبانخراط من المجلسين الجماعيين لكل من تمزكدوين وانفلايسن، مشددا أن الساكنة تجاوبت مع الدوريات التحسيسية بمغادرة الأزقة وسرعة قضاء أغراضها، كما كشف أن عمليات التعقيم جرت في جميع المرافق من مقر الجماعة وبعض أماكن سوق خميس تمزكدوين ومقر القيادة وهي العملية التي تتواصل بشكل يومي.
وأردف نفس المتحدث، أن السلطات في بلادنا بقيادة جلالة الملك وبتعاون مع الدكتور سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، تتابع المجريات الوبائية وتأثيرها على الحياة المجتمعية للمغاربة، على جميع الأصعدة والتي سبقتها تدابير وصفها بالحكيمة من إغلاق المجالات الجوية، البحرية والبرية، وتعليق للدراسة وإغلاق لعدد من المرافق الحيوية وتدابير اقتصادية استعجالية لتأمين السوق الداخلي الوطني وغيرها من التدابير الاحترازية المهمة التي بعثت على الارتياح واستطاعت حماية المغرب من أن يعيش تجارب بعض الدول الموبوءة وفقا لتعبيره.

اقرا أيضا

عبر عن رأيك



marrakechalaan-pages

استفثاء

ما هي نوعية المواضيع االتي تفضلون قرائتها على موقعكم شيشاوة الآن

التصويت انظر النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...