الرئيسية > اخبار شيشاوة

مركز الامتحانات الربيعية بشيشاوة يعقد اجتماعا مفتوحا لتقييم المرحلة الأولى”الفصل السادس” تحضيرا للمرحلة الثانية “الفصل الرابع” و”شيشاوة الآن” تنفرد بنشر تفاصيله + فيديو

  • الأحد 13 سبتمبر 2020 - 14:30

           والدكتور العمراني يشيد بجهود كل الفاعلين وفي صدارتهم الكراب عامل شيشاوة
عبد الصمد ايت حماد – شيشاوة الآن
عقد أطر مركز الامتحانات الربيعية التابع لجامعة القاضي عياض بشيشاوة، عصر يوم أمس السبت 12 شتنبر، اجتماعا تقييميا لتدارس الأجواء العامة التي مرت فيها المرحلة الأولى للامتحانات والخاصة بالفصل السادس من سلك الإجازة، استعداد للمرحلة الثانية التي ستجري فيها امتحانات الفصل الرابع الممتدة ما بين 14 شتنبر و 19 من نفس الشهر.
اللقاء التقييمي ترأسه الدكتور إدريس العمراني رئيس مركز الامتحان، احمد شاشي باشا المدينة، احمد الهلال رئيس المجلس الجماعي لشيشاوة، العمارة العمارة عن معهد ام القرى للتعليم العتيق، حسن الشواش وعياد الكاملي عن منتدى شيشاوة للثقافة والفنون، الحسني رئيس الفرع الإقليمي للهلال الأحمر المغربي، العبدي عن الإنعاش الوطني إلى جانب الأساتذة المكونين للفريق البيداغوجي المشرف على الامتحانات.
واستهل الدكتور العمراني الاجتماع بشكر كل المتدخلين في العملية من سلطات إقليمية وجماعية وفعاليات المجتمع المدني النشيطة بالإقليم وكذا المصالح الأمنية والدرك الملكي والقوات المساعدة والإنعاش الوطني والمندوبية الإقليمية للشباب والرياضة، حيث استعرض كرونولوجية التحضير لإحداث مركز امتحانات الدورة الربيعية من اجتماعات جمعت كل الفاعلين وعلى رأسهم عامل إقليم شيشاوة الذي سهر على كل تفاصيل هذه المحطة الوطنية، كما وقف عند الإحصائيات التفصيلية لأيام إجراء الامتحان والتي لوحظ التزام طلبة الإقليم بالحضور للامتحانات بنسبة غياب أقل بكثير من تلك التي تسجل في الظروف الطبيعية بالكليات سابقا، معزيا ذلك لخيار القرب الذي تبنته رئاسة جامعة القاضي عياض وإسهام الجماعات الترابية بما فيها المجلس الإقليمي في وضع وسائل النقل رهن إشارة الجامعة والطلبة.
كما وقف نفس المسؤول الجامعي عند زيارة رئيس الجامعة لمركز الامتحان بشيشاوة، والتي قال بخصوصها، أن رئاسة الجامعة سجلت سعادتها وارتياحها الكبير لمستوى الإسهام والدعم الذي أبانت عنه السلطات الإقليمية والمنتخبة بالإقليم، وارتياحه الكبير لجميع الإجراءات الاحترازية التي جرى اتخاذها، وهو الارتسام الذي قال عنه أن بوعبيد الكراب اغتنمه لطلب إحداث مركز جامعي بتراب إقليم شيشاوة في إطار تقريب الجامعة لخدماتها لما سيشكله ذلك من فرصة أمام فئة عريضة من الطالبات والطلبة من أبناء الإقليم من مواصلة مسيرتهم العلمية وللحد من ظاهرة الهدر الجامعي وهو الطلب الذي تفاعل معه رئيس الجامعة بالترحيب والتمس من المسؤول الإقليمي الأول بشيشاوة التقدم بطلب في الموضوع لدى رئاسة الجامعة يتضمن جوانب الجدوى استنادا إلى الإحصائيات التي تهم أعداد الطلبة.
وفي السياق ذاته، استعرض نفس المتحدث مساهمة الجماعات الترابية من خلال المجلس الإقليمي والجماعات الترابية من خلال توفيرها لوسائل النقل وخدمات النظافة ( التي وفرها المجلس الجماعي لشيشاوة )، ومساهمة الفرع الإقليمي للهلال الأحمر المغربي بشيشاوة في عملية التحسيس عبر توزيع الكمامات وتعقيم الأرجل والأيدي لفائدة الطلبة وزوار المركز إلى جانب مساهمة جمعية الهدى المشرفة على تسيير معهد ام القرى للتعليم العتيق في وضعها للمعهد بكل تجهيزاته أمام الجامعة لاستغلاله في إجراء الامتحان.
كما تضمنت مساهمة الفاعلين المساهمة النوعية والمتميزة لمنتدى شيشاوة للثقافة والفنون بشيشاوة، من خلال توفيره لمواد التعقيم: 28 لترا من معقم اليدين ( gel )، 100 شارة، 7 وحدات من معقم الأرجل، 1700 كأ بلاستيكي، مواد ومعدات التنظيف، الى جانب مساهمة الشركة المغربية لصناعة الورق بكميات مهمة من الورق الصحي.
وفي مقابل ذلك سجل رئيس المركز الحاجة عاملات النظافة، وللمزيد من مواد التنظيف الخاصة بالمرافق الصحية، سيما أن المرحلة المقبلة ستعرف تزايدا لأعداد الطالبات والطلبة بأكثر من الضعف، ليختم كلمته بتأكيده أن هذه الجهود كلها موضوع تقدير وإشادة يومية من رئاسة جامعة القاضي عياض في شخص مولاي الحسن أحبيض وفريقه المساعد، وأن انتهاء الامتحانات لا يعني نهاية العلاقة بين الجامعة وإقليم شيشاوة بقدر ما هي موضوع للاستمرارية والتوطيد.
احمد شاشي باشا المدينة في تفاعله مع كلمة رئيس المركز، استعرض جهود العامل الإقليم في إنجاح مهمة المركز وأن السلطات مستعدة لمواصلة صناعة التألق في المرحلة المقبلة على غرار المرحلة الأولى، وذلك عملا بتوجيهات جلالة الملك محمد السادس الراعية لجهود الجامعيين والكفاءات، من جهته احمد الهلال رئيس جماعة شيشاوة، أكد أن الجائحة وظروفها العامة التي أفرزت خيار إحداث مركز للامتحانات الربيعية بعاصمة إقليم شيشاوة يمكن أدراجها في خانة القول المأثور “رب ضارة نافعة” وأن كل مكونات إقليم شيشاوة في وضعية الجاهزية لخدمة أبناء الإقليم، وقال:” اذا تمكنا من المرور نجو إنجاح المحطة الثانية من الامتحانات بروح الفريق سنتمكن من إنجاح الثالثة بثقة”.
مسؤول الهلال الأحمر الإطار الحسني كشف أن متطوعي الهلال أشادوا بمستوى التعامل والتقدير الايجابي الذي خصتهم به الأطر الجامعية والسلطات، وما افرزه ذلك من نفس وتحفيز جديدين لدى شباب الهلال الأحمر وأن نفس الإيقاع سيتواصل إلى حين أداء المهمة المنوطة بهم في إطار خدمة الجامعة وأبناء الإقليم وأنهم على استعداد لمضاعفة أعداد المتطوعين.
عياد الكاملي، أمين مال منتدى شيشاوة، أشاد بمستوى الشراكة بين مركز الامتحان ومنتدى شيشاوة وبالأساتذة والأطر المكلفة بالحراسة وبمبادرة الجامعة بإحداثة مركز الإمتحان ببلدية شيشاوة لما لذلك من دور في تخفيف المعاناة أمام الطلبة، وأن المنتدى مستعدة لإنجاح هذه المحطة وغيرها من المبادرات الجامعية بالإقليم، وأن المنتدى سيوفر كل مواد التنظيف والتعقيم المطلوبة وعاملات النظافة وكل ما من شأنه إنجاح هذه الامتحانات والتوجه نحو إحداث نواة جامعية مستقبلا بالإقليم والترافع بحزم من اجل هذا الرهان المجتمعي لساكنة الإقليم، وهو نفس الأفق التفاعلي الذي أكده حسن الشواش، رئيس منتدى شيشاوة للثقافة والفنون من استعداد هذا الإطار الجمعوي الثقافي في دعم الأبحاث العلمية لأبناء الإقليم التي تهم التنمية وتثمين الموارد المجالية لشيشاوة سواء في سلك الدكتوراه أو سلك الماستر.
أطر الفريق البيداغوجي، اغتنمت فرصة اللقاءات لاستعراض علاقاتها البحثية والعلمية بإقليم شيشاوة في شخص الدكتور حسن كميل أستاذ الأنثربولوجية وعلم الاجتماع والدكتور محمد المنصوري، من خلال شراكات مع فعاليات المجتمع المدني ومؤسسة وكالة الحوض المائي وأبدى استعداده للتعاون مع كل المؤسسات، الدكتور الكساني عبد القادر، أستاذ بكلية العلوم السملالية، وقف عند مظاهر الكرم التي أبان عليها جميع المتدخلين من مؤسسات وأشخاص في جو مفعم بروح الانخراط الجماعي تحقيقا للمصلحة العامة.

اقرا أيضا

عبر عن رأيك

الآن تيفي

المزيد


marrakechalaan-pages

استفثاء

ما هي نوعية المواضيع االتي تفضلون قرائتها على موقعكم شيشاوة الآن

التصويت انظر النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...