الرئيسية > دولية

غليان في تندوف بعد حرق شابين على يد الجيش الجزائري ومطالب بتدخل دولي للتحقيق في الموضوع

  • الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 13:55

تعيش مخيمات تندوف، منذ أمس الاثنين، حالة غضب، وغليان، بسبب إقدام السلطات الجزائرية على قتل شابين حرقا، وهما ينقبان عن الذهب.
وقالت مصادر إنه تم، أمس الاثنين، نقل جثماني الشابين، امحا ولد حمدي ولد سويلم، وعاليين الإدريسي، إلى مستشفى مخيم الداخلة بالرابوني، بعد أن تم حرقهما من طرف الجيش الجزائري، وهما حيان في حفرة للتنقيب عن الذهب.
من جانبها، طالبت حركة صحراويون من أجل السلام، الحركة، التي تظم في عضويتها قيادات من المبادرة الصحراوية للتغيير والشباب المطالب بالتغيير في المخيمات وصحراويون من الأقاليم الجنوبية، بفتح تحقيق دولي في قضية حرق شابين صحراويين حتى الموت من طرف دورية للجيش الجزائري.
داخل المخيمات، ووسط الغضب المتزايد، يحاول موالون للجبهة الانفصالية كبح غضب المحتجزين، متداولة دعوات لضبط النفس، ومطالب للسلطات الجزائرية، لراء تحقيق محايد في حادث حرق الشابين، ووضع قانون يسمح لسلةنة المخيمات بالعمل على الأراضي الجزائرية، في غياب أي موقف رسمي من قيادة الجبهة

اقرا أيضا

عبر عن رأيك

الآن تيفي

المزيد


marrakechalaan-pages

استفثاء

ما هي نوعية المواضيع االتي تفضلون قرائتها على موقعكم شيشاوة الآن

التصويت انظر النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...