الرئيسية > اخبار شيشاوة

العثماني رئيس الحكومة يهاجم من تمزكدوين باطرونا الرشوة الانتخابية ويوصي ساكنة اقليم شيشاوة:” أموالهم حلال عليكم وأصواتكم حرام عليهم”

  • الأربعاء 1 سبتمبر 2021 - 15:21

توفيق عطيفي – شيشاوة الآن

هاجم الدكتور سعد الدين العثماني، أمين عام حزب العدالة والتنمية من وصفهم ب”باطرونات المال الحرام في الانتخابات” ، متهما إياهم بمحاولة إفساد العرس الديموقراطي على المغرب يوم 8 شتنبر، مشددا أن التجار والمستثمرين الذين ناضلوا في أعمالهم التجارية وطوروها بعرق جبينهم والكد لا يمكنهم اذا ما شاركوا في الاستحقاقات الانتخابية أن يأتوا بأموالهم ويوزعوها لرشوة لشراء الذمم وعلى الشاكلة والمنسوب الرهيب الذي تعيشه انتخابات 2021.

العثماني الذي تحدث الى انصار حزبه في كلمة مقتضبة قبل قليل من زوال اليوم الأربعاء فاتح شتنبر، بجماعة تمزكدوين، أكد أنه حريص بمعية السلطات المكلفة باجراء الانتخابات على محاربة استعمال المال الحرام لمخالفته للقانون وأن المشرع المغربي قد أوجد عقوبات مشددة في هذا الاتجاه، وأن الكل معني بفضح كل من تبث تورطه وعدم التستر لما يشكله هذا الأخير من مشاركة في الجريمة في حق الديموقراطية والوطن قبلها.

وشدد أمين عام حزب العدالة والتنمية، أن المواطن معني اليوم بالانتصار لكل من يخدم مصالح الساكنة والوطن من أية حساسية فكرية أو ثقافية أو سياسية كانت، وقال:” تسلم مبلغ 300 درهم من أي مرشح سلوك مرفوض، ومرشحينا في العدالة والتنمية موضوع الثقة ولهم تجربة في التدبير الجماعي وراكموا تجربة لا يستهان بها، الكل معني للمشاركة بكثافة في صناديق الاقتراع يوم 8 مارس”.

هذا و كان للطرافة والنكتة حضور في كلمة الدكتور العثماني، حيث استحضر في مداخلته باللغة الأمازيغية، واقعة قبيلة من قبائل الجاهلية (قبل الإسلام) والمعروفة بالبخل، وكيف أن هذه القبيلة أجمع سادتها على ضرورة رفع تهمة البخل عن نفسها حتى يعلم أمر كرمهم لدى العرب، وأنهم أحدثوا في موسم الحج  خزانا كبيرا”شاريج” لتخزين اللبن لتقديمه للحجاج، وأن أحدهم فكر من تلقاء نفسه بأن نصيبه من اللبن سيذهب به في “شكوى اللبن” لتقديمه للمكلف بالتجميع على أساس أن يستبدل اللبن ماء وأن حصته لن تؤثر على مجموع حصص عشيرته التي ستكون كلها لبن، ليستمر الأمر إلى أن حان موعد الاطلاع على محتوى ما قدمه أفراد القبيلة ليكتشفوا أن الصهريج كله ماء”، ملتمسا من ساكنة إقليم شيشاوة وتمزكدوين خاصة ألا يكون موقفهم موقف “القبيلة البخيلة”.

وأردف الدكتور العثماني بأن حزبه لن يسمح في أي صوت انتخابي وبأنه يريد لمرشحه الفوز وبامتياز بإقليم شيشاوة سواء في الانتخابات الجماعية أو التشريعية، وأن المال لن ينفع، مستحضرا مقولة المرحوم عبد الرحيم بوعبيد:” أصواتكم حرام عليهم وأموالهم حلال عليكم”، داعيا ساكنة الجماعة إلى تسلم أموال “باطرونات شراء الذمم” لكن مع شرط عدم التصويت لهم في الانتخابات والعمل في مقابل ذلك على اختيار الأنسب.

وفي كلمته الختامية شكر العثماني قبيلة تمزكدوين وعموم ساكنة الإقليم ومناضلات ومناضلي الحزب على دعمهم المتواصل لحزب العدالة والتنمية لما أظهروه في استقبالهم من حماسة ودينامية يقول كبير البيجيديين.

 

اقرا أيضا

عبر عن رأيك

الآن تيفي

المزيد


marrakechalaan-pages

استفثاء

ما هي نوعية المواضيع االتي تفضلون قرائتها على موقعكم شيشاوة الآن

التصويت انظر النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...