*/

الرئيسية > أخبار المغرب

سانشيز يغادر الرباط فاتحا صفحة جديدة مع المغرب بعد دعمه مقترح الحكم الذاتي في الصحراء

  • الجمعة 8 أبريل 2022 - 12:50

غادر رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز صباح اليوم العاصمة الرباط بعد زيارته للمغرب وصفت بالناجحة التقى خلالها بالملك محمد السادس واتفقا على إطلاق مرحلة جديدة من العلاقات، إثر ازمة بين البلدين استمرت عاما.
وأقلعت طائرة رئيس الحكومة الإسباني مطار العاصمة الرباط، بعدما أمضى الليلة في المغرب، حيث عقد أمس ندوة صحافية تم فيها الإعلان عن الاتفاقات مع المغرب.

من أهم المكاسب السياسية التي حققها المغرب في هذه الزيارة هناك موقفين، الأول  اعتراف إسبانيا بأهمية قضية الصحراء بالنسبة للمغرب، وبأن جهوده لحل النزاع جدية  وذات  مصداقية     لإيجاد حل متوافق بشأنه في إطار الأمم المتحدة،  واعتبار  إسبانيا أن  المبادرة المغربية للحكم الذاتي التي قدمها المغرب سنة 2007 هي الأساس الأكثر جدية وواقعية وذات المصداقية لحل هذا النزاع

ثانيا، حقق المغرب مكسب التزام إسبانيا بتجنب الأعمال الأحادية وفرض الأمر الواقع، وبالعمل بالمقابل على معالجة المواضيع ذات الاهتمام المشترك بروح من الثقة والتشاور. هذه النقطة كانت مطالب المغرب الذي لم يتقبل كيف تتعزز العلاقات الاقتصادية بين البلدين مقابل استمرار المواقف الغامضة لمدريد تجاه قضية الصحراء الحيوية بالنسبة للمغرب.

ويعتبر الموقف الإسباني من قضية الصحراء تحولا،  باعتبارها البلد المستعمر السابق للصحراء، والتي ظلت مواقفها  مترددة وعلاقاتها ملتبسة مع جبهة البوليساريو.

أما بالنسبة للإسبان، فإن أبرز مكتسباتهم  هي  إعادة الفتح التدريجي والمنظم للحدود البرية مع سبتة ومليلية، وعودة الرحلات البحرية. فقد تضرر الثغران كثيرا بسبب قطع العلاقات، رغم الأثار الاقتصادية التي انعكست أيضا على مناطق الشمال.

وصرح سانشيز في لقاء صحافي أن فتح المعبرين،    يهدف إلى ضمان تدفق الأشخاص بأمان.  أما  البضائع فسوف يتم تداولها بشكل طبيعي عبر المراكز الجمركية.

ولم يحدد بعد موعد فتح المعبرين، المغلقين منذ حوالي سنتين حيث جرى الاتفاق على أن تتولى مجموعة عمل مشتركة بين البلدين، دراسة فتحهما تدريجيا، كما أنه من المستبعد العودة إلى نشاط التهريب المعيشي، الذي يتعرض فيه النساء لامتهان كرامتهن.

وبخصوص الربط البحري بين البلدين، فإنه سيستأنف على الفور، فيما ستجري الاستعدادات لعملية العبور لأفراد الجالية المغربية في الخارج في الصيف المقبل.

وحسب وكالة إيفي الإسبانية، فإن الإسبان يعتبرون زيارة سانشيز “ناجحة”.  والأهم هو  الاتفاق على مرحلة جديدة في العلاقات الثنائية تقوم على أساس “التواصل الدائم والشفافية والاحترام المتبادل”

ويظهر أن المرحلة باتت مواتية لدخول مرحلة جديدة من العلاقات بين البلدين بعد إعلان رئيس الحكومة الإسبانية، دعمه لمقترح المغرب للحكم الذاتي للصحراء، وهو أحد أهم شروط الرباط لعودة العلاقات بعد أزمة استقبال إسبانيا لزعيم البوليساريو إبراهيم غالي بطريقة سرية.

اقرا أيضا

عبر عن رأيك

الآن تيفي

المزيد


marrakechalaan-pages

استفثاء

ما هي نوعية المواضيع االتي تفضلون قرائتها على موقعكم شيشاوة الآن

التصويت انظر النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...