*/

الرئيسية > اخبار شيشاوة

مؤسسة رحاب الخير بشراكة مع جمعية اللسان ومؤسسة التفتح الثقافي والأدبي تحتفي بالتجربة الروائية للكاتب المغربي عبد الواحد كفيح

  • السبت 11 يونيو 2022 - 17:15

حسن فكار – شيشاوة الآن 

سعيا إلى “تجويد العرض التربوي من أجل التميز”، نظمت مؤسسة رحاب الخير للتعليم الخصوصي بشيشاوة بشراكة مع جمعية اللسان لخدمة اللغة العربية و مؤسسة التفتح بسيدي المختار، يوم الجمعة 10 ذو القعدة 1443 الموافق 10 يونيو 2022 ، لقاء مفتوحا مع القاص والروائي عبد الواحد كفيح حول :”الرواية المغربية الجديدة ” بمشاركة ثلة من الأساتذة الباحثين الذين أثروا اللقاء” عبد الواحد البرجي، و امحمد فكار، و يونس الفقايهي …، وبإدارة مقتدرة وتيسير محكم للجلسة من قبل “الدكتور عبد الرحمان زاهيد “الذي أسهم في تيسير فقراته بروح ثقافية وتربوية مرحة آسرة.
اللقاء افتتح بآيات بينات من الذكر الحكيم شنفت بها الأسماع التلميذة “فاطمة الزهراء مادوش” وأعطى ميسر اللقاء الكلمة بعد ذلك لرئيسة مؤسسة رحاب الخير” فليل بهيجة” التي رحبت بالحضور ، وشكرت جميع الفاعلين المسهمين في إنجاح اللقاء. لتنطلق فقرات اللقاء : بلوحة إبداعية من أداء المتعلمات بعنوان ” أبرا الكتاب” والتي سَعَينَ من خلالها إلى التعريف بمحنة الكتاب في وقتنا الراهن داعيات إلى إعادة الاعتبار إليه من خلال الاقبال على القراءة.
و نقل ميسر اللقاء الكلمة للأستاذ يونس الفقايهي ليقدم تعريفا بالمحتفى به “الدكتور عبد الواحد كفيح” ، حيث حاول تعريف الحضور بشخصه وأعماله : “أنفاس مستقطعة ” ” رقصة زوربا “،” روائح مقاهي المكسيك”، ” رسائل الرمال “،” أتربة على أشجار الصبار”….. التي تشهد على مكانته في الساحة الأدبية المغربية ، خاصة في عالم الإبداع السردي.
ثم حلق ميسر اللقاء بالحضور إلى عالم النقد فاسحا المجال لأستاذ امحمد فكار الذي قدم مداخلة نقدية بعنوان” التناص وأشكاله والبعد الاجتماعي في رواية أتربة على أشجار الصبار” ،حيث حاول من خلالها الوقوف على أنواع التناص التي تضمنها الرواية ، مبرزا تناصها مع نصوص دينية وإبداعية ، مقدما أمثلة لذلك من المنجز الروائي.
وبعد تلخيص الميسر الموجز لمداخلة الأستاذ فكار ،قدم الكلمة للأستاذ الباحث المبدع الأريب عبد الواحد البرجي الذي قدم شهادة في حق زميله المحتفى به “الدكتور عبد الواحد كفيح” ، بسط فيها الحديث عن عبد الواحد كفيح المبدع مبرزا شيمه وسيماته، وعبد الواحد كفيح الناقد مصورا صرامته ودقته وحصافته.
وبخفة دمه و رقة حاشيته وطيبوبته المشاكسة تفاعل الميسر الدكتور زاهيد ميسر اللقاء مع الحضور، لاسيما المتعلمين منهم. ثم فسح المجال للروائي الدكتور عبد الواحد كفيح الذي أبحر بهم في سماء الإبداع ، مبرزا أهمية الكتابة في حياة الإنسان، خاصة كتابة الرواية وما تمنحه من حرية للمبدع باعتبارها جنسا أدبيا قادرا على احتواء كل الأجناس الأدبية الأخرى.
وفي الأخير فتح نقاش تفاعلي مع الحضور الذي أبان عن معرفة عميقة بجدوى الأدب، ولاسيما الرواية، ودورها في التعريف بمعاناة المجتمع ، وسعيها الحثيث للعمل على التغيير من خلال تنبيه المسؤولين إلى مكمن الداء للبحث عن علاج ناجع له.
وختاما، تم تقديم شهادة ودرع تذكاري للمحتفى به الدكتور عبد الواحد كفيح الذي تجشم عناء السفر، ليشارك في هذا العرس الثقافي البهيج الذي يرمي إلى تشجيع النشء على الإقبال على المطالعة والكتابة الإبداعية.

اقرا أيضا

عبر عن رأيك

الآن تيفي

المزيد


marrakechalaan-pages

استفثاء

ما هي نوعية المواضيع االتي تفضلون قرائتها على موقعكم شيشاوة الآن

التصويت انظر النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...