الرئيسية > اخبار شيشاوة

المحامي بوسكري يقطر الشمع على الغازي نائب رئيس المجلس الاقليمي لشيشاوة:”الترافع مهنتي وبزاف على اي واحد غير يجي ويترافع”

  • الإثنين 12 يونيو 2017 - 20:15

                 ويهاجم تراجع اخشيشن عن اتفاقيات تمويل مشاريع الطرق القروية بشيشاوة
توفيق عطيفي – شيشاوة الآن
“الترافع مهنتي وأقوم بها في المحكمة، المرافعة فن وبزاف علي أي واحد اترافع” هكذا ثار صالح بوسكري زعيم معارضة المجلس الإقليمي في وجه لحسن الغازي النائب الأول لرئيس المجلس الإقليمي، بعد أن وصف هذا الأخير إحدى تدخلات المحامي بوسكري في دورة يونيو العادية التي عقدت صباح اليوم الاثنين 12 يونيو بمقر عمالة شيشاوة بحضور عامل إقليم شيشاوة بالمدخلة الترافعية.
وتساءل بوسكري قائلا:”هل للمجلس الإقليمي رئيس يخاطب أم أن المجلس له رأسين؟ ولا للاستفزاز”، وشدد أنه أخذ على عاتقه ألا يتحدث في دورات المجلس إلا أن ما وصفه بغيرته على الإقليم لم تسمح له بالسكوت، وقال:” اتهم باستعراض العضلات، مصادرة الرأي حرام، بلانا الله، الله اعفوا علينا، أكرر إذا كان للمجلس رئيس يسيره فعلينا أن نعلم واذا كان له رأسان ينبغي أن نعلم ذلك”.
وتطور التلاسن بين الطرفين لحد تهديد بوسكري نائب أمين عام حزب جبهة القوى الديموقراطية بالانسحاب من أشغال الدورة بعد رفض الغازي سحب عبارة “المرافعة” التي اتهم بها عراب المعارضة، وهو ما اعتبره الأخير تجريحا لشخصه ولمهنة المحاماة.
وبخصوص النقطة التي فجرت هدوء الدورة والمتعلقة باقتناء جهاز الفحص بالصدى لفائدة جمعية افولكي التي تترأسها الاستقلالية حكيمة الهيري نائبة رئيس جهة مراكش اسفي، أوضح المحامي بوسكري أنه من باب الإنصاف فالسبب الذي استندت عليه المندوبة الإقليمية للصحة القاضي برفض التوقيع على اتفاقية الثلاثية المجلس الإقليمي، مندوبية الصحة والجمعية المعنية وجيه، لأن من شأن تمكين هذه الجمعية ليست الوحيدة النشيطة بالإقليم، وقال: “نحن أبناء الإقليم ونعرف أن 99 بالمائة من الجمعيات مسيسة، إذا كنا نريد المصلحة العامة لماذا لا يوضع جهاز الفحص لدى المندوبية الإقليمية للصحة، مثل هذه الأنواه من الإجراءات تخلق فوارق بين ساكنة الإقليم، وإذا أردنا اقتناء الجهاز لهذه الجمعية فعلينا أن نقتني مجموعة من الأجهزة لكل الجمعيات النشيطة في قطاع الصحة”.
واتهم المحامي بوسكري مجلس جهة مراكش اسفي التي يقودها البامي احمد اخشيشن، بالتراجع عن تمويل عدد من المشاريع الطرقية في العالم القروي بإقليم شيشاوة، خاصة أن هذه التراجعات لا شيء يبررها يقول ذات المتحدث، مضيفا:”لا يعقل أن تتراجع الجهة عن التزاماتها المالية تجاه عدد من الاتفاقيات ولا يعقل أن يحل المجلس الإقليمي محلها، لأن هذا يثقل كاهل المجلس الإقليمي لشيشاوة، الإقليم جزء من الجهة وليس بقادم من المريخ”.
وأبرز ذات المتحدث الذي هاجم سياسة اخشيشن تجاه إقليم شيشاوة، أن مجلس الجهة له أموال مهمة، وأن كان حريا بهذا المجلس أن يوفر 7.2 مليون درهم الذي التزم به مع المجلس الإقليمي ووزارة التجهيز في تمويل البنية الطرقية بإقليم شيشاوة انطلاقا من قاعدة “من التزم بشيء لزمه”، وقال:”واحد العداد ديال الفلوس كتضيع في الدراسات ولا ينفد المشروع فلوس كتمشي كهداك وهكداك في الله، ما لله لله وما للقيصر للقيصر، هناك التزام التزام، إذا كان من إضافة فهي المطلوبة ولا ينبغي التنازل لأنه ضعف”.

اقرا أيضا

عبر عن رأيك



marrakechalaan-pages

استفثاء

ما هي نوعية المواضيع االتي تفضلون قرائتها على موقعكم شيشاوة الآن

التصويت انظر النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...