الرئيسية > اخبار شيشاوة

اللجنة الإقليمية ل INDH بشيشاوة تعقد اجتماعها الثاني وتصادق بالاجماع على المشاريع المبرمجة برسم 2019 في اجتماع ساخن تشبت فيه الجميع بضرروة اعمال التشاركية

  • السبت 13 أبريل 2019 - 10:04

توفيق عطيفي – شيشاوة الآن
ترأس بوعبيد الكراب عامل إقليم شيشاوة، يوم أمس الجمعة الاجتماع الثاني للجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وذلك بقاعة الاجتماعات التابعة لمقر العمالة بحضور الغالبية المطلقة لأعضاء اللجنة وتغيب ممثلين لثلاث هيئات سياسية.
اللقاء افتتحه العامل الاقليمي بصفته رئيسا للجنة الإقليمية للمبادرة بكلمة توجيهية نوع فيها بالجنود التي تبذلها إدارته ورجال السلطة في ظرف قياسي لانجاز التشخيصات الترابية، ليتناول الإطار سالم لوديني رئيس قسم العمل الاجتماعي بالعمالة الكلمة والتي استعرض فيها جدول أعمال هذا اللقاء والذي يتضمن ثلاث نقط أساسية، حيث استعرض مخرجات ونتائج التشخيصات الترابية التي انجزها رجال السلطة بتنسيق مع القسم المختص وعامل الاقليم، كما احاط الحضور علما بالمشاريع المبرمجة في إطار البرنامج الموجه لتدارك الخصاص في المجالات الترابية الأكثر فقرا، هذا الأخير الذي يؤطره برنامج مواكبة الاشخاص في وضعية الهشاشة واخيرا
المناقشة والموافقة على برنامج 2019 المتعلق بالدفع بالأجيال الصاعدة في إطار تثمين الرأسمال الانساني اللامادي.
وأردفت مصادر للجريدة حضرت اللقاء انه مر في جو من النقاش المسؤول جرت خلاله الموافقة بالاجماع على النقط المدرجة في جدول أعماله بالاجماع، غير انه لم يخلو من نقاش حاد بين أعضائه والذين اجمعوا على ضرورة التشبث باخضاع كل قرارات اللجنة الإقليمية للمناقشة في إطار تفعيل المقترب التشاركي بدل الاكتفاء بأعضاء اللجنة لاعطاء المشروعية للقرارات الجاهزة عبر التصويت – ورفع الأيدي ميكانيكيا – لما يعنيه ذلك من افراغ لفلسفة المبادرة من محتواها القائم على التشاركية والتملك الجماعي للمشاريع.
كما اثار بعض اعضاء اللجنة الإقليمية الحاجة لتغيير منهجية تدبير مشاريع المبادرة إقليميا بعد الاختلالات التي سجلتها بعض المشاريع السابقة والتي لم يكن لها من وقع ايجابي مباشر على الفئات المستهدفة، حيث عدد من المشاريع التي جرى تشييدها موصودة الابواب، والحاجة اليوم كل من موقع مسؤوليته لرفع ايقاع العمل والدراسة الدقيقة للمشاريع بما يستجيب لفلسفة الجيل الثالث من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بروح مواطناتية تغلب اعتبارات التدبير العمومي الجديد المبني على العدالة المجالية، الالتقائية، الحكامة وعقلنة التدخلات بعيدا عن اي اعتبار بيروقراطي او سياسوي.

.

اقرا أيضا

عبر عن رأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الآن تيفي

المزيد

استفثاء

ما هي نوعية المواضيع االتي تفضلون قرائتها على موقعكم شيشاوة الآن

التصويت انظر النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
marrakechalaan-pages