الرئيسية > اخبار شيشاوة

استياء ساكنة بلدية شيشاوة من تغير طعم ولون مياه الشرب وصابر يكشف للجريدة الأسباب والإجراءات المتخذة لإستناف الوضع الطبيعي للماء الصالح للشرب

  • الثلاثاء 8 أكتوبر 2019 - 13:58

عبد الصمد ايت حماد – شيشاوة الآن
عاشت ساكنة كل أحياء مدينة شيشاوة، صباح اليوم الثلاثاء 8 اكتوبر، على وقع التغير المفاجي للون وطعم الماء الشروب، وسط حالة من التدمر.
هذا وتناقلت صفحات نشطاء منصة التواصل الاجتماعي “الفايسبوك” صورا لمياه معكرة اللون ومختلطة بأتربة وأخرى شديدة البياض بفعل ارتفاع نسبة الكلور الى جانب صور قال عنها نشطاء انها لمياه يشتبه في اختلاطها بمياه الصرف الصحي.

جريدة “شيشاوة الآن”، ربطت الاتصال بعبد الحميد صابر المدير الإقليمي للمكتب الوطني للماء والكهرباء / قطاع الماء، والذي كشف في تصريح حصري للجريدة، أن اسباب تغير لون الماء الشروب على مستوى صباح اليوم الثلاثاء، مرده كسر في القناة القادمة من السد على مستوى حي الخريبات والمتجهة الى خزان مائي بسعة 800 متر مكعب، بحيث تسربت بعض الأتربة داخل القناة المنكسرة مما أفضى الي تغير لون مياه الشرب.

وأضاف نفس المتحدث، أنه فور علمها بالموضوع عن طريق مصالحها التقنية استنفر المكتب الاقليمي للماء عناصره واطره التي انتقلت الى عين المكان واتخذت اجراءت عملية احترازية انطلاقا من تفريغ الخزان المذكور ومعه جميع قنوات التوزيع. مشددا أن الأشغال لا زالت جارية من أجل إعادة الوضع الي حالته الطبيعية.
وحول مصدر تزويد أحياء بلدية شيشاوة بالماء الشروب، أوضح نفس المسؤول أنه يتم حاليا التزود بالماء انطلاقا من منظومة سيدي بوزيد الركراكي في انتظار اصلاح العطب الحاصل في القناة.
وطمأن صابر عبد الحميد مدير المكتب الاقليمي للماء ساكنة مدينة شيشاوة بخصوص جودة الماء وقابليته للشرب مع التأكيد على حرص مكتبه على تزويد الساكنة بمياه مطابقة للجودة وتمكينها من المعلومات كلما طلب ذلك في إطار مسؤلية المكتب، وختم تصريحه للجريدة بتمكن مصالحه التقنية من معالجة الوضع بشكل نهائي في الشق المتعلق بالجودة وتحديد غذا الأربعاء كأبعد مدى لمعالجة التزود بالماء من سد ابو العباس السبتي بدل منظومة سيدي بوزيد الركراكي.

اقرا أيضا

عبر عن رأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الآن تيفي

المزيد

استفثاء

ما هي نوعية المواضيع االتي تفضلون قرائتها على موقعكم شيشاوة الآن

التصويت انظر النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
marrakechalaan-pages