الرئيسية > اخبار شيشاوة

قائد قيادة سيدي المختار يغرد خارج سرب التوجيهات الملكية والساكنة ترفع شعار “ارحل”في وجهه

img_20170110_195440
  • الثلاثاء 10 يناير 2017 - 20:16

سمير الخصاصي-شيشاوة الآن
غير مبال بكل ما يروج في مجال الإدارة الترابية ،وضاربا عرض الحائط كل التوجيهات الرسمية في هذا الباب بما فيها  التوجيهات الملكية خاصة الخطاب الأخير الذي رسم الخطوط العريضة لممارسة الفعل الإداري السليم ،(غير مبال بكل ذلك)،اختار قائد قيادة سيدي المختار نهجا إداريا جديدا لم يتلقى مبادئه في المعهد الملكي الإدارة الترابية.
لقد اختار قائد قيادة سيدي المختار نظرية "كم حاجة قضيناها بتركها"،ليكون الغياب المتواصل عن مقر القيادة دين هذالرجل وديدنه،لتضيع مع ذلك مصالح المرتفقين الذين يقصدون هذه البناية التي صارت خاوية على عروشها إلى من بعض الموظفين الذين لا يملكون عقدا ولا حلا.
سياسة التواري عن الأنظار،و تسيير المرفق العمومي عبر الهاتف،وتسويف الملفات ،كلها مرادفات لسلوكات تضجرت منها ساكنة سيدي المختار بكل شرائحها بما فيهم ممثلوا الساكنة، ولعل تدوينة رئيس الجماعة الأخيرة خير  شاهد على ذلك،ناهيك عن عدد المواطنين التي تعطلت مصالحهم منذ حلول قائد قيادة سيدي المختار على رأس السلطة المحلية بهذه الجماعة خاصة وأن الطبيعة العقارية لجماعة سيدي المختار وجماعة أولاد المومنة(أراضي الجموع) تقتضي من السلطة المحلية  - باعتبارها سلطة وصاية - أن تكون حاضرة في عدد من المعاملات الواردة على هذا النوع من العقارات وكذا مختلف النزاعات التي قد  تنشب حوله،هذا دون إغفال عدد من الرخص التي ظلت حبيسة الرفوف منذ أكثر من سنتين(رخص حمل السلاح) دون أن يحصل أصحابها على قرار بالرفض أو بالقبول.
البرنامج اليومي للسيد القائد الذي يبتدأ على الساعة العاشرة وينتهي في العاشرة والنصف،لايسمح له إلا بتوقيع بعض المراسلات التي يعتبرها مهمة،  فيما يقضي بقية نهاره وقسطا وافرا من ليله خارج دائرة نفوذه الترابي، بمدينة مراكش او الصويرة.
وتفعيلا لمفهوم انفتاح السلطة على المحيط الخارجي ،اختار قائد قيادة سيدي المختار أن يوقع مراسلاته في سيارته المركونة أمام مقر القيادة وهو مشهد جعل عددا من المواطنين يقاطعون هذا المرفق لما يجدونه من حرج في طرح مشاكلهم أمام غيرهم من المرتفقين.
لم تقف السلوكات "الغريبة" للقائد عند هذا الحد،بل وصلت حد حضور بعض الإجتماعات الرسمية بلباس"النوم"( قرعة الحج في يونيو الماضي نموذجا).
فهل سيظل قائد قيادة سيدي المختار وفيا لهذا النهج"الجديد'الذي ابتدعه في مجال التدبير الترابي؟وهل سيظل مستهثرا بمصالح المرتفقين الذين ضاقوا ذرعا بهذا النوع من السلوكات اللاإدارية ؟وهل سيتدخل المسؤولون الإقليمون لتقويم هذا الإختلال،تفعيلا لمضامين التوجيهات الملكية و أجرأة المفهموم الجديد للسلطة؟أم أن مايدعيه القائد بأنه(مكالي)مدعوم من جهة ما سينتصر له؟
إلى حين تقديم اجابات عن هذه الأسئلة ،سيظل مرتفقو قيادة سيدي المختار ينتظرون أن تتملى أعينهم بالطلعة البهية لقائد قيادة سيدي المختار.
 

عبر عن رأيك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

hotel-cesar-copie-sd

استفثاء

ما هي نوعية المواضيع االتي تفضلون قرائتها على موقعكم شيشاوة الآن

التصويت انظر النتائج

Loading ... Loading ...
marrakechalaan-pages