الرئيسية > اخبار شيشاوة

الكمري المدير الإقليمي للتعليم يخضع واقع التعليم بشيشاوة للتشريح بين آمال مواصلة تصدر النتائج جهويا وآلام الواقع والحاجة للانخراط الجماعي في لقاء بالعمالة

  • الأربعاء 17 يوليو 2019 - 17:22

توفيق عطيفي – شيشاوة الآن
أكد عبد الرحمان الكمري المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بشيشاوة، أن مديريته لا زالت هي التي تتصدر نتائج بكالوريا 2019 بعد َظهور نتائج الدورة الاستدراكية، حيث بلغت نسبة النجاح بالمديرية 84 ٪ بفضل جهود كافة الفاعلين والمؤسسات وفي صدارتهم المؤسسة العاملية التي واكبت جميع مراحل هذا الاستحقاق الوطني بالاقليم ومعها كافة المؤسسات من مصالح أمنية والأطر التعليمية بكافة هيئاتها، داعيا الجميع الى الانخراط الجماعي للحفاظ على هذا المكتسب عبر تبني استراتيجية كفيلة بذلك.
وأردف المسؤول الأول عن الشأن التعليمي بالاقليم، والذي كان يتحدث في لقاء موسع بعمالة شيشاوة ترأسه بوعبيد الكراب عامل إقليم شيشاوة بحضور محمد العطياوي كاتب عام عمالة شيشاوة، السعيد المهاجري رئيس المجلس الإقليمي وعدد من رؤساء الجماعات ورؤساء المصالح الخارجية، (اردف) أن مديريته سنت سنة لعقد اجتماعات مع رؤساء الجماعات تحت اشرافه رفقة طاقم إداري تابع للمديرية، وأن هذه العملية انطلقت رسميا بعقد لقاءات بكل من جماعة عين تزيتونت وجماعة تمزكدوين وأن ثلاث لقاءات أخرى جرى تحديد تاريخها، كعملية تهدف من خلالها المديرية الإطلاع على مشاكل القطاع عن قرب وتمكين الجماعات من برامج ومشاريع المديرية حتى يتسنى لها إعداد برامجها بما يحقق الإلتقائية والتكامل في التدخلات.

وكشف الكمري الذي لقي عرضه إهتماما من قبل الحضور، خاصة العامل الاقليمي بوعبيد الكراب والسعيد المهاجري اللذين وصفا جهود المديرية بالجادة والفعالة من خلال النتائج المحصل عليها رغم واقع البنيات التحتية التي تحتاج لتدخل ضكل المعنيين لتحسين ظروف العملية التعليمية التعلمية، أنه في إطار تفعيل وعقلنة ومأسسة التواصل مع الفاعلين فإنه قرر عقد اجتماعين في السنة تكون بموجبهما مخرجاتهما ملزمة لجميع الفاعلين، حيث سيخصص الأول للبرمجة والثاني بعد ستة أشهر لتقييم الحصيلة.
وقال الكمري وبنفس وروح واقعيك أنه بالقدر الذي تبنت مديريته خطة عمل استراتيجية تقع بين تعزيز المكتسبات وتحقيق النجاعة في التدخلات وتغليب قيم التواصل المؤسساتي بما هو مدخل لحل العديد من المشاكل، فإنه لا ينبغي أن ينكر الجميع كل من موقع مسؤوليته وجود مشاكل على الأرض، مشاكل حددها نفس المسؤول في توفر الاقليم على 700 وحدة مدرسية في 35جماعة مترامية الأطراف، مما يجعل تأهيلها صعب على المديرية الاقليمية للتعليم، مذيلا هذه الأخيرة بضرورة الالتزام بصيانة المنجزات. كما تقع المشاكل العقارية في سلم المشاكل المعيقة للنهوض بالبنيات التحتية المدرسية بالاقليم، سيما بعد التنصيص على شرط التصفية العقارية قبل مباشرة اي مشروع، مشيرا إلى أهمية فتح باب التراسل الاداري بينه وبين الجماعات ومتعهدا في الآن ذاته برفض اي مشروع ذي صلة بالمدرسة او بالشأن التعليمي دون التوفير على التراخيص الكاملة.
وبخصوص مؤشرات النجاعة، سجل المدير الإقليمي للتعليم في نفس اللقاء مؤشرات سلبية بالاقليم، تتمثل في الانقطاع عن المدرسة وارتفاع نسبة التكرار، داعيا الجميع بالمناسبة الى العمل الجماعي لبحث الأسباب. كما وقف عند مشكل إنجاز مشاريع ممولة من الوزارة او من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ووعدم استغلالها ومنها السكنيات والتي تعاني الآن التآكل والتخريب بمجموعة من الوحدات المدرسية، وقال:”لوحدي والمديرية لوحدها لن تسطيع القيام بأي شيء، نريد للبنيات التحتية المدرسية ان تكون في مستوى النتائج التي حققها تلاميذنا، ولا ننسى من المشاكل الكبرى ان وعودا كبيرة قدمت للساكنة في السنوات الماضية وهذا امر صعب يحتاج إلى معالجة بمقومات الوضوح والصراحة”.

اقرا أيضا

عبر عن رأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الآن تيفي

المزيد

استفثاء

ما هي نوعية المواضيع االتي تفضلون قرائتها على موقعكم شيشاوة الآن

التصويت انظر النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
marrakechalaan-pages